fbpx

إنطلاق الاحتفالات بمناسبة مرور عام على إفتتاح مدينة التنين

8 يناير 2017

Description

ديار المحرق، مملكة البحرين، 11 ديسمبر 2016:  إحتفلت مدينة التنين، أكبر سوق صيني في المملكة، بالذكرى السنوية الأولى على إفتتاحها من خلال إقامة فقرات متنوعة وذلك في 27 ديسمبر 2017. وإنطلقت هذه الفعاليات بإقامة مؤتمر صحفي حضره عدد من كبار الضيوف والشخصيات، ومسؤولين من شركة ديار المحرق ومدينة التنين بالإضافة إلى المؤسسة الخيرية الملكية، وممثلين عن وسائل الإعلام.

وإنطلقت الفعالية بعرض فيلم تم فيه تسليط الضوء على الإنجازات الرائعة التي حققتها مدينة التنين في عامها الأول. واستعرض الفيلم أيضاً نجاح المدينة بأن تصبح مركزاً ليس فقط للتسوق، بل للترفيه أيضاً بفضل ما قدمته من مجموعة واسعة من الفعاليات والأنشطة العائلية الفريدة لزبائنها.

وتعليقاً على ذلك، قال السيد أحمد العمادي، مدير إدارة الإستثمارات وإدارة الأصول بشركة ديار المحرق: “إنه لمن دواعي سروري أن أرحب بكم لنحتفل معاً بالذكرى السنوية الأولى على افتتاح مدينة التنين. إنه أمر رائع للغاية بأن تكونوا متواجدين هنا بعد عام مليء بالنجاح لمدينة التنين في البحرين. أود أن أتقدم بالشكر إلى الوزارات والمسؤولين الذين نظموا هذا الحدث. وأود أيضا أن أشكر شركة Chinamex  البحرين لجعل هذا العام عاماً ناجحاً. ونحن نتطلع لسنوات أكثر نجاحاً”.

وفي معرض حديثه حول  النمو الذي حققته المدينة في عامها الأول، قال السيد باتريك جينج شوا، المدير العام لشركة Chinamex البحرين، الشركة المشغلة للمدينة: “إنه لمن دواعي فخري بأن أمثل فريق عمل مدينة التنين ونحن نحتفل بمرور عام على إفتتاحها. أود أن أنتهز هذه الفرصة بأن أشكر حكومة البحرين، السفارة الصينية بالمملكة، شركة ديار المحرق وجميع مستأجري المدينة بالإضافة لممثلي وسائل الإعلام لتعاونهم الكبير معنا ومساهماتهم في نجاحنا”.

وأضاف قائلاً: “تعتبر مدينة التنين أحد المشاريع الاستراتيجية بمملكة البحرين، حيث ساهمت في تعزيز موقع المملكة كوجهة سياحية رائدة بمنطقة الخليج. كنا نطمح أن نبني مركز تجاري جديد بالمنطقة يساهم في الدفع بعجلة التجارة، السياحة والإستثمار بين الصين والبحرين، وأخيراً بأن نكون عنصر أساسي في تطوير الاقتصاد الوطني لمملكة البحرين. وتحت هذه الرؤية، أطلقنا تعاوننا مع شركة ديار المحرق لرسم ملامح نموذج العمل والهدف من عمليات مدينة التنين، نحن نتطلع بأن نساهم في تعزيز التبادل الثقافي بين البحرين والصين”.

إلى ذلك، شهدت الفعالية أيضاً قيام مدينة التنين بالتبرع للمؤسسة الخيرية الملكية. وقد تم تقديم مبلغ التبرع إلى الشيخ علي بن خليفة آل خليفة، مدير إدارة تنمية الموارد الخيرية والسيد يوسف اليعقوب،  الأمين العام المساعد للتخطيط وتنمية الموارد الخيرية  والذي عبر عن تقديره تجاه هذا التبرع السخي، مقدماً شكره إلى إدارة المدينة لدعمهم المستمر لفئة الشباب. وذكر: “بالنيابة عن المؤسسة الخيرية الملكية، أود أن أنتهز هذه الفرصة بالتعبير عن شكري إلى السيد أحمد العمادي والسيد باتريك جينج شوا لدعمهم المتواصل، وأود أن أهنئهم على النجاح الذي حققته مدينة التنين في العام الأول”.

وبعد ختام المؤتمر الصحفي، تم قطع الكعكة التي أعدت لمشاركة ممثلي وسائل الإعلام الإحتفالات بالذكرى السنوية الأولى، والتي أستوحي تصميمها من التنين الصيني. وقد تم مشاركة الكعكة مع جميع الضيوف، فيما تم توزيع الكعك المكوب على الأطفال مع دمى الدببة طوال اليوم لجعل هذه المناسبة خالدة في أذهانهم.

وفي سياق حملة “لمحة من الصين تأتيك من مدينة التنين” والذكرى السنوية الأولى، أعلنت مدينة التنين عن الفائز بالسحب الخاص بشهر ديسمبر على سيارة، ليكون مسك ختام هذه الحملة التي إستمرت لأربعة أشهر وشهدت العديد من المفاجآت. وقد فاز السيد يوسف عبدالحميد الجاسر، مواطن سعودي الجنسية، بسيارة شيري تيغو 3 العائلية. وقد أقيم السحب على هذه السيارة خلال الإحتفال بالذكرى السنوية الأولى.

ومن الجدير ذكره إنه خلال عام واحد، استطاعت مدينة التنين أن تحقق العديد من الإنجازات، إلى جانب إثرائها للمشهد الثقافي بالمملكة وذلك من خلال تقديمها وتعريفها للثقافة والتراث الصيني للمجتمع البحريني. ليس هذا فحسب، بل لعبت المدينة أيضاً دوراً بارزاً في زيادة حركة التبادل التجاري بين الصين والمملكة من خلال مساهمتها لوحدها بـ200 مليون دولار أمريكي في الفترة الأخيرة.

كما وتلعب المدينة دور حيوي في جذب الإستثمارات الصينية لمملكة البحرين، مما يزيد من حجم الإستثمارات بين البلدين. علاوة على ذلك، إستطاعت المدينة تشغيل أكثر من 95% من سعتها، فيما يبلغ عدد الشركات الذين يضمهم المجمع  أكثر من 500 شركة. ويزور مدينة التنين أكثر من 10,000  زائر خلال أيام الأسبوع، ويتضاعف هذا الرقم خلال عطلات الأسبوع والإجازات الرسمية.

الجدير بالذكر إن مدينة التنين هي إحدى مشاريع التطوير العقاري الفريدة من نوعها وتتألف من 5 معالم رئيسية وهي: مجمع التنين، شقق التنين، قرية المطاعم، البلازا بالإضافة لمساحة مخصصة للمستودعات. وتضم مدينة التنين 787 وحدة تجارية، مما يجعلها أكبر مركز معني بتجارة البيع بالجملة والتجزئة في مملكة البحرين. ومن موقعها الإستراتيجي جنوب غرب ديار المحرق، إضافة إلى قربها من مطار البحرين الدولي، وميناء خليفة بن سلمان، ومدينة المنامة عاصمة مملكة البحرين، تسعى مدينة التنين لخدمة جميع القاطنين في المملكة والزوار من الدول المجاورة. وتجمع مدينة التنين ما بين الهندسة المعمارية الصينية، والثقافة الصينية العريقة لتقدم منتجات صينية ذات جودة عالية لجميع زبائنها.